استغربت كثيراً عندما قرأت مقال "جريج جافي" المنشور يوم السبت الماضي، المعنون بـ" كردستان العراق.. معاناة من نقص السلاح". الكاتب كما لو كان وضع كل بيض العراق في سلة الأكراد، وكأن هذا البلد لا يوجد به جيش أو مؤسسات مهمتها الأولى دحر الإرهاب وحماية الحدود والأرواح والممتلكات. صحيح أن منطقة كردستان مستقرة وقادرة على تلقي الدعم الأميركي، سواء العسكري أو الاستخباراتي، لكن الاعتماد على كردستان فقط يعني اللعب على الوتر العرقي في بلاد الرافدين، بينما الحرب الآن ضد الإرهاب تتطلب توحيد الصفوف العراقية وتذويب النعرات الهدامة جهوية كانت أو مذهبية أو عرقية. مساعدة الأكراد مهمة، لكن لا ينبغي أن تكون على حساب بقية العراقيين. نادر وصفي