أعجبني مقال «كردستان العراق.. معاناة من نقص السلاح»، لكاتبه جريج جافي، والذي يبين فيه إلى أي حد تعاني قوات البشمرجة الكردية من نقص في السلاح والتدريب، لاسيما بعد أن نال الإقليم ما يشبه الاستقلال وتكون لدى حكومته نوع من الشعور بالطمأنينة بعد أن فرضت وضعها الجديد وافتكت سيادتها من بغداد. ورغم الازدهار الاقتصادي اللافت الذي حققته كردستان العراق خلال الأعوام الماضية، فإن المنطقة عانت خلال العامين الأخيرين من أزمة مالية خانفة، كما أن الحلفاء الأميركيين للأكراد لم يعيروا الاهتمام الكافي لتسليح قوات البشمرجة.. فأدى كل ذلك إلى ما شاهدناه خلال الشهرين الأخيرين من تقهقر للقوات الكردية أمام مسلحي «داعش» في أكثر المواجهات التي خاضوها ضد التنظيم. لكن ما أن بدأت الأسلحة تتدفق على الإقليم، خلال الأسابيع الأخيرة الماضية، حتى رأينا المعادلة تتغير بالمقلوب تماماً لصالح قوات البشمرجة. إبراهيم حسان -العراق