في مقالهما «استقلال اسكتلندا وأمن الغرب»، أعرب كل من بريندان سيمز وجيسون باك، عن أسى عميق حيال الميول الانفصالية للقوميين الاسكتلنديين ومحاولتهم فصل اسكتلندا عن المملكة المتحدة، مستحضرين بعض المخاطر الاقتصادية والسياسية الناجمة عن انفصال اسكتلندا عن بريطانيا ووضعها كقوة رئيسية في أوروبا وعبر الأطلسي. وقد أصاب الكاتبان في قولهما إن الاستقلال الاسكتلندي سيسبب آلاماً لقارة أوروبا؛ إذ سيفتح أبواب المطالب الانفصالية على مصراعيها، من كاتالونيا والباسك في إسبانيا إلى رابطة الشمال وتيرول الجنوبية في إيطاليا وغيرها. كما سيؤثر على نفوذ الولايات المتحدة التي تحتاج إلى شركاء يتمتعون بالاستقرار في لندن وبروكسل، قادرين على ردع أعداء واشنطن ودعمها في ساحات مختلفة. شكري الديب -دبي