في مقاله «استقلال اسكتلندا وتقاطع الخيارات»، حذّر ميجان ماكارديل من التكلفة الباهظة لاستقلال اسكتلندا وما سينجر من خسائر وتكاليف عن فك وحدة عمرها يزيد على ثلاثة قرون. ولعل الكاتب كان محقاً حين أوضح أن الانفصال بحد ذاته ليس فكرة صائبة، وذلك لأن اسكتلندا ليست أكثر من بلد تصبّ فيه التحويلات المالية الآتية من الحكومة البريطانية، دون مقابل مادي أو عوائد مالية ملموسة. ولهذا السبب فلن يعني الانفصال بالنسبة للاسكتلنديين أكثر من ضرورة شدّ الأحزمة على البطون. هذا علاوة على أن فك الارتباط بين المؤسسات المندمجة، البريطانية الاسكتلندية، مثل البنوك والمؤسسات التعليمية والدفاعية والقضائية والسياسية وغيرها، سينطوي على الكثير من التعقيد والتشابك. لذلك، فإن اختار الاسكتلنديون الاستقلال فستكون تكلفة ذلك غالية بالنسبة للجميع. سمير علي - أبوظبي