طفلة أفغانية من منطقة هيرات تنفخ في نار أشعلتها تحت إناء للطبخ وضعته على شواية أمام مسكن عائلتها. الشواية تُستخدم في الظروف العادية لشواء اللحوم والطيور، لا لتجهيز الطعام أو تسخينه في أواني الطبخ، لكن ليس في الإمكان أبدع مما كان، فالطفلة مشردة عن ديارها، وتعيش مع أسرتها في منزل بسيط، مثلها مثل 600 ألف أفغاني مشردين داخل وطنهم، أي أنهم تركوا قراهم ومدنهم الأصلية جراء الحروب الأهلية والاضطراب السياسي والأمني، ونزحوا صوب ملاذات محدودة داخل أفغانستان. مشهد تسوده الغرابة المفعمة بالبساطة، لكنه ينطق بصوت عال ويقول: أفغانستان بحاجة إلى مزيد من العون.(أ.ف.ب)