حتى وقت قريب لم تكن العلاقة بديهية بين قطاع الصحة والتغير المناخي، لكن في مقالهما «القطاع الصحي.. في مواجهة التغير المناخي»، أثبت الكاتبان جوش كارلاينر وجاري كوهين هذه العلاقة، موضحَين أن مشكلة التغير المناخي تهدد بإضعاف صحة الأفراد والمجتمعات في كل دولة تقريباً، وأنها تمثل «أكبر تهديد للصحة العالمية في القرن الحادي والعشرين». فازدياد حرارة الكوكب جرّاء حرق الوقود الأحفوري، يتسبب في تدمير صحة الإنسان، كما أن الكوارث الطبيعية، مثل إعصار «ساندي» و«يولاندا» و«كاترينا»، قد أثرت على مستشفيات ودمرت أخرى بالكامل. وإلى ذلك يموت نحو سبعة ملايين شخص سنوياً جراء تلوث الهواء. وقد أصاب الكاتبان بقولهما إن قطاع الصحة ينبغي أن يكون قدوةً، وأن يقلل من انبعاثات الكربون الخاصة به، عبر تطوير كفاءة الطاقة، واستخدام الطاقة المتجددة، وتطبيق الإدارة المستدامة للنفايات، وتوفير مصادر غذائية محلية، وتبني استراتيجيات الشراء الخضراء. سارة شكري - تونس