لا توجد إلى الآن حصيلة نهائية لخسائر الفيضانات التي ضربت مناطق من باكستان والهند خلال الأيام الماضية الأخيرة، وإن تحدثت سلطات البلدين عن عدد من القتلى يتجاوز 400 شخص، علاوة على آلاف البيوت المتهدمة وعشرات آلاف الناس الذين تقطعت بهم السبل في قرى حاصرتها المياه من جميع الجهات. وفي هذه الصورة نرى متطوعين يقومون باستخدام زورق خشبي لإجلاء أسرة أصرت على اصطحاب جزء من أثاث بيتها، ربما استعداداً لإقامة قد تمتد وتطول في معسكرات النزوح، فلا أحد يعرف متى يتوقف انهمار المياه وتجف الأرض وتعود الطرق سالكة إلى البيوت والمزارع. بيد أن أحدهم أصر هو أيضاً على أن يأخذ معه بقرته، لذلك نراها وقد بدت محشورة بين الأشخاص والأثاث وسط الزورق الصغير وهو يتحرك ببطء فوق سطح الماء. وقد تكون البقرة مفيدة هي كذلك في رحلة الهرب من السيول نحو نزوح لا أحد يعلم نهايته. فيها حليبٌ مغذٍ لمن أراد كسبها، ومالٌ لمن أراد بيعها والاستعانة بثمنها على مصاعب الزمن ومصائب النزوح! (أ ف ب)