يتزاحم الجميع هنا كباراً وصغاراً لغسل أيديهم بالماء والصابون والسوائل المعقمة خوفاً من انتقال عدوى مرض «إيبولا» الذي ينشر الرعب هذه الأيام في منطقة غرب أفريقيا.. حيث تأتي هذه الصورة من مدينة «دياوبي» بشمال جمهورية السنغال التي اكتشفت فيها حالة لشخص غيني. وقد اضطرت حكومة سنغال لإغلاق الحدود مع غينيا التي تفشى فيها المرض إضافة إلى سيراليون وليبيريا ووصل حتى نيجيريا. وفي هذه الدول الأربع ما زال الوباء يحصد الأرواح، مثيراً موجة قلق دولي عارمة، دون أن تتمكن الجهود الصحية الدولية، يداً بيد، من تطويقه حتى الآن. (أ ف ب)