سيدة مغربية منهمكة في جمع أعشاب بحرية حمراء اللون، تعرف محلياً باسم «الذهب الأحمر»، بأحد شواطئ مدينة "الجديدة" التي تبعد نحو مائة كلم جنوب غرب الدار البيضاء، حيث يقوم الأهالي بجمع هذه النباتات البحرية وبيعها إلى مصنعين وشركات متخصصة تستخرج منها مستحضرات علاجية ومواد تجميلية. لكن وبسبب الاستغلال المفرط لهذه النباتات الغنية بالمعادن والتي تباع بأسعار عالية تناقصت أعدادها على مدى السنوات الماضية، بل باتت مهددة بالنفاد والاندثار. (أ.ف.ب)