فلسطينيون من مدينة القدس انخرطوا بعد صلاة القيام في أدعية وابتهالات أمام المسجد الأقصى وتحديداً بالقرب قبة الصخرة، وارتفعت أكفهم في هذا الشهر الفضيل تضرعاً لله عز وجل كي يخفف معاناة الفلسطينيين في قطاع غزة الذين يتعرضون لعمليات عسكرية غاشمة يشنها الاحتلال الإسرائيلي منذ بضعة أيام. تضرع ودعاء لنجدة المنكوبين في ظل صمت دولي وتهافت سياسي، جعل الفلسطينيين في رمضان المبارك، ييأسون من تبدل حالهم، لدرجة أنهم لم يعد بمقدورهم إلا الدعاء.. (أ.ف. ب)