أتفق مع ما ورد في مقال الكاتب عبدالحق عزوزي الذي نشر هنا تحت عنوان: «الحوار الاستراتيجي الأميركي الصيني» وخاصة تأكيده على أهمية تنويع الشراكة الدولية بالنسبة لأي اقتصاد ناجح في عالم اليوم، وقد رأينا ذلك واضحاً من خلال حرص كل من بكين وواشنطن على الاستمرار في شراكتهما التجارية، على رغم التنافس الدولي الشديد القائم فيما بينهما وخاصة في المجالات السياسية. وبهذه الطريقة في تحييد الاختلاف السياسي عن التعاون الاقتصادي استطاعت هاتان الدولتان الكبيرتان الانخراط في حوار استراتيجي يحقق لكل منهما فوائد ومصالح واسعة. وائل إبراهيم - عمان