استعرض مقال الدكتور عمار علي حسن: «حكايات من صمود الفلسطينيين» جوانب من إسهام الأدب الفلسطيني في مقاومة الاحتلال، والحقيقة أن دور الأدب في هذا المجال كبير ومؤثر، حيث عرّف الشعراء والروائيون والمبدعون الفلسطينيون والعرب، الرأي العام العالمي بأبعاد قضية الشعب الفلسطيني، وحقوقه المشروعة، وكشفوا زيف الدعاية الصهيونية على رغم قوة تأثير الإعلام الموالي لإسرائيل في الغرب. كما لعب الإعلام العربي أيضاً دوراً مسانداً قوياً في الدفاع عن الحق الفلسطيني، وأظهر للعالم ممارسات كيان الاحتلال الخارجة على الشرعية الدولية، ولذلك نرى حملات المقاطعة للمحتلين الصهاينة تظهر في بعض الدول الغربية، وفي الجامعات الأميركية. ولاشك أن الاستمرار في النضال السلمي بالكلمة والقلم ضروري ومهم للفوز بمعركة كسب العقول والقلوب في صراعنا ضد كيان الاحتلال الصهيوني. فراس عبد الحميد - عمان