مع أهمية الطرح الوارد في مقال الدكتور عبدالله خليفة الشايجي: «تحولات وتعقيدات المشهد الإقليمي»، إلا أنني أرى أن كل المشكلات التي تواجه منطقتنا العربية الآن يمكن حلها وتجاوز التحديات القائمة لو عرفنا نحن العرب كيف نبني نظاماً إقليمياً عربياً قوياً، بما يسد الأبواب على أية تدخلات خارجية في شؤون الدول العربية. وعدم وجود نظام إقليمي عربي فعال وقوي وقائم على تنسيق وشراكة متينة بين الدول العربية، ومحدودية تأثير مؤسسات العمل العربي المشترك، هي ما يجعل العديد من دول المنطقة غير المستقرة في حالة انكشاف أمام التدخلات الخارجية، وخاصة منها الإقليمية غير العربية التي تسعى في النهاية لتحقيق مصالحها على حساب المصالح العربية. أيمن خالد - الرياض