استعرض هنا الدكتور عبدالحق عزوزي في مقاله: «أمن الإنترنت وحرب الظلال» جوانب من التحديات الكثيرة التي يطرحها العالم الشبكي الافتراضي، وخاصة منها ما يتعلق بأمان المعلومات ومخاطر الاختراق وإساءة استخدام الإمكانيات الكثيرة التي يتيحها الإعلام الجديد من قبل بعض ضعاف النفوس، أو المتطفلين الذين لا يقدرون ولا يحترمون خصوصيات الغير، أو يسعون للإضرار بالمصلحة العامة للمجتمع. وفي رأيي الشخصي أن على الحكومات أن تضع قوانين صارمة ورادعة لكل من قد يسيء استخدام الفضاء الافتراضي للإساءة إلى الغير، أو الإضرار بهم، أو الاحتيال عليهم. كما أن على الأفراد أيضاً أن يكونوا واعين باحتمال إساءة استخدام صورهم وبياناتهم الشخصية التي قد ينشرونها على الشبكة العنكبوتية دون أن يدركوا أن هنالك من قد يسيء استخدامها، بغير وجه حق، أو لأغراض غير سليمة. علي إبراهيم - الكويت