تحت عنوان «واشنطن بين إسرائيل وفلسطين»، قرأت يوم أمس، مقال محمد السماك، وبعد مطالعتي له، أتفق مع الكاتب في أن اللوبي الصهيوني له تأثير كبير على صناع القرار في الولايات المتحدة، ولكن أعتقد أن الولايات المتحدة ستلتزم أيضاً بأمن وسلامة إسرائيل حتى لو لم يوجد مثل هذا اللوبي الصهيوني، لأنها تتعامل مع هذه الدولة السرطانية على أنها ابنها المدلل، وما دور اللوبي إلى الضغط من أجل مزيد من الدلال! ويبقى السؤال ما هو السبيل للخروج من هذا الصراع؟ أعتقد أنه لا حل في الأفق، فالعرب في قرارة أنفسهم لا يؤمنون بأية أحقية لليهود في أرض فلسطين، ومثلما يقول الكاتب يريد اليهود كامل أراضي فلسطين لدولتهم، وهذا هو ما تؤكده خططهم وأفعالهم، فضلاً عن تصريحاتهم. فؤاد الذكيري