أتفق مع كثير مما ورد في مقال الدكتور عمار علي حسن الذي نشر هنا تحت عنوان: «الثقافة الدستورية... واجبة وضرورية»، وأرى أن على وسائل الإعلام وقادة الرأي الآن في مصر أن يعملوا على نشر وعي جديد بالثقافة الدستورية، تزامناً مع الاستحقاقات الانتخابية المتوقعة في مصر خلال الفترة المقبلة. والحقيقة أن شرائح واسعة من الناس ليس لديهم وعي كبير بقضايا الدستور والتشريعات السياسية عموماً وذلك بحكم عدم اختصاصهم في هذه الأمور، أو لبساطة الثقافة العامة لدى بعضهم أيضاً. ولاشك أن الدستور يلعب دوراً مهماً في ترسيخ الممارسة الديمقراطية والتحول السياسي في ظروف كهذه التي تمر بها مصر الآن حيث تسعى لوضع قواعد نظام سياسي راسخ وقوي، وبعيد عن احتكار أي من السلطات الثلاث لعملية صنع القرار كاملة بيدها كما كان عليه الحال في السنوات والعقود السابقة. بل لابد أن تكون الحياة الدستورية والسياسية قائمة على توازن وتكامل وتعاون بين السلطات الثلاث التنفيذية والتشريعية والقضائية. ياسر شكري - القاهرة