تنشغل العاملات هنا في مركز الإحصاء الأفغاني بالعاصمة كابول في إنجاز أعمال مرتبطة بالإحصاء ذي الطابع الانتخابي، حيث يستعد الناخبون الأفغان للتوجه إلى صناديق الاقتراع خلال الأسابيع المقبلة لاختيار رئيس جديد للبلاد. وفي انتظار ذلك الرئيس تتراكم مشكلات اقتصادية وأمنية كثيرة، خاصة مع استحقاقات فترة ما بعد الانسحاب الأميركي. وينظر إلى هذه الانتخابات التي بدأ العد العكسي استعداداً لها بقدر غير قليل من الاهتمام في الخارج أيضاً من طرف شركاء أفغانستان الإقليميين والدوليين الآخرين. (ا ف ب)