أتفق مع بعض ما ورد في مقال الدكتور علي الطراح: «مجلس التعاون.. والمتغيرات الإقليمية»، وأود هنا التأكيد على أن المجلس يعتبر إنجازاً لشعوب المنطقة، بل ومكسباً عربياً في زمن قلت فيه صيغ التعاون العربي المشترك الناجحة. وقد صمد المجلس طيلة العقود الماضية على رغم ما مرت به المنطقة الشرق أوسطية من تحديات وصراعات، وأثبت مع مرور الوقت أنه هو أنجح تجمع إقليمي عربي. وقد تمكن مجلس التعاون من تحقيق الكثير من المكاسب الاقتصادية والتنموية وتوطيد أوجه الشراكة الاقتصادية بين دول وشعوب الخليج العربي. وهذا ما يجعل تقوية وترسيخ المشروع الخليجي مطلباً ذا أهمية كبيرة لدى المواطن الخليجي بل والعربي بصفة عامة. أحمد عبدالله - الرياض