قرأت يوم أمس مقال باسكال بونيفاس المعنون بـ « فرنسا وأميركا... تحالف جديد»، وفي تعقيبي على ما ورد فيه، أرى أن الرئيس الفرنسي يقوي علاقات بلاده مع واشنطن انطلاقاً من المصالح المشتركة، فلغة الأيديولوجيا، ليست مهمة الآن، فلسنا أمام «فرنسا ديجول» ولا «أميركا روزفيلت»، هناك تحديات ضخمة تواجه البلدان، وقضايا مشتركة اقتربت فيها سياسات باريس من واشنطن. المطلوب الآن تخفيف النزعات الشوفيينية لدى بعض الفرنسيين، والحد من الميول الإمبراطورية لدى بعض الأميركيين، وبين هؤلاء وهؤلاء تنتصر المصالح دوماً. شادي علي