تحت عنوان «حوار مع المعارضة السورية»، تناول الدكتور رياض نعسان آغا في مقاله الأخير قضية في غاية الأهمية، ألا وهي ضرورة إجراء حوار بين أطياف المعارضة السورية، وذلك قبل أي حوار آخر مع النظام في جنيف أو سواها. فالمعارضة تواجه مشكلة كبرى جرّاء تفرق شملها وتباعد رؤاها واختلاف مرجعياتها... مما أضعف موقفها وجعل انقساماتها تهدد الثورة بالانهيار. وأعتقد مع الكاتب أن أخطر ما ترتب ويترتب على خلافات المعارضة، هو ذلك الاختلال المتزايد في موازين الصراع ميدانياً لصالح النظام، رغم كل ما تعرض له من ضعف وانهيار. لذلك أؤكد على ما قاله الكاتب من أن المعارضة في الوقت الحالي هي بأمسِّ الحاجة إلى حوارات توحد رؤيتها للمستقبل، لاسيما المعارضة العسكرية في الداخل. سيف عمار -بيروت