انتقد جاكسون ديل في مقاله «أوباما... رؤية عالمية قصيرة النظر»، سياسات الرئيس الأميركي، وركّز انتقاده على الخطاب الأخير لأوباما أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة. ووفقاً لما يراه ديل فإن أوباما يقع في تناقض حين يدّعي أن سياسته الرامية لتقليص التدخلات الأميركية في الشرق الأوسط تخدم السلام العالمي، لكن دون أن يوضح (أي الكاتب) كيف يمكن للولايات المتحدة مواصلة التدخلات بينما كان ضحاياها في ازدياد، ونتيجتها المحققة مزيداً من الاضطراب في العراق وأفغانستان واليمن... كما لم يحدد (الكاتب) المصادر الممكنة لتمويل الحروب والتدخلات العسكرية في الوقت الذي تعاني فيه الولايات المتحدة من أزمة مالية خانقة! إن وراء تلك الانتقادات فكرة جوهرية، غير مصرح بها، ألا وهي الدور «الرسالي» للولايات المتحدة في نشر الخير، أي نمط الحياة الأميركية، ومحاربة الشر متمثلاً في «الآخر» المعترض، أو حتى المختلف فحسب! زكريا إبراهيم -الكويت