استعرض هنا مقال: «الانجراف الإعلامي العربي» للكاتب محمد الباهلي جوانب من حالة الاستقطاب الواسعة التي تعرفها بعض الفضائيات ووسائل الإعلام العربية الآن على خلفية التحولات التي تعرفها المنطقة العربية. وأعتقد أن دول ما يسمى «الربيع العربي» خاصة تبلغ فيها درجة الاستقطاب الإعلامي ذروتها، وذلك بحكم التجاذبات السياسية الصاخبة التي تعرفها. وفي مواجهة مثل تلك الظروف غير المستقرة، تكون أفضل وصفة لوسائل الإعلام هي التزام مبدأ الحياد، وعدم الانخراط كطرف في السجالات السياسية. ومع أن للحياد في الإعلام صعوبات تجعله شبه مستحيل من الناحية العملية، إلا أن السعي لتحقيق أكبر نسبة ممكنة من الحياد ينبغي أن يكون أيضاً ضمن أهداف أي جهد إعلامي مهني ملتزم. متوكل بوزيان - أبوظبي