تناول كارين ويلسون في مقاله «أميركا ومصر... وتوازن المصالح الصعب»، النقاش الدائر في الولايات المتحدة حول الموقف من الأزمة المصرية الحالية، وأثر الدور الذي يلعبه بعض المشرعين ممن يحاولون المقامرة بورقة «المساعدات»... ليلاحظ أن الإدارة الأميركية لا تزال منخرطة في لعبة توازن دقيقة تحاول من خلالها بعث رسائل تكتيكية إلى مصر مع الحفاظ على تأثيرها في مجتمع يزداد انقسامه يوماً بعد آخر، وكذلك حماية مصالح الأمن القومي للولايات المتحدة في المنطقة من خلال علاقات استراتيجية بعيدة الأمد مع دولها. لكن ما ينبغي التأكيد عليه هنا هو أن أهم ورقة للضغط بيد الإدارة هي ورقة المساعدات، والتي لا تتجاوز 1?5 مليار دولار، وهو مبلغ قليل نسبي إذا ما قورن بحجم الاقتصاد المصري واحتياجاته، أو بحجم المساعدات التي وعدت بها الدول الخليجية وقد بدأت فعلياً بتقديمها لمصر. عبده حسن -القاهرة