تطرّق الدكتور رضوان السيد في مقاله «تجارب الإسلاميين مع السلطة»، لقضايا وموضوعات مختلفة، لكنها تبين كلها، وبالبرهان القاطع، كيف أن الإسلاميين لا يؤمنون إيماناً مبدئياً بالعملية الديمقراطية، وأنهم إن دخلوها إنما بهدف الانقلاب عليها، كما تدل تجاربهم في السودان وفلسطين، وفي مصر أخيراً. وفيما يخص الحالة المصرية تحديداً، أعجبني قول الكاتب إن «الإخوان»، فضلاً عن عدم كفاءتهم الثابتة في إدارة الشأن العام؛ فإنهم بسبب اعتقادهم أنهم على الحق دائماً، يحاولون فوراً الاستفراد بالسلطة والناس، ولذلك السبب فإن إزالتهم من السلطة ستكلِّف الكثير، لكنهم يجب أن يزولوا حفظاً للدين والدولة معاً. سمير محمد- أبوظبي