ينهمك هؤلاء الأطفال الأفغان هنا في أحد مساجد مدينة جلال آباد في حلقات تلاوة وحفظ آي القرآن الكريم، مشيعين في باحات المسجد وبين عمّاره وزواره أجواء روحية رمضانية زكية، تتطهّر فيها النفوس، وتحيا القلوب، ويتربى الصغير، ويأنس الكبير بذكر الله، سبحانه وتعالى، في (شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدىً لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ). ويُمضي المسلمون في مشارق الأرض ومغاربها أيام الشهر الفضيل مداومين على الطاعات، وطلب العلم وأفعال الخير، ممتنعين عن كافة شهوات النفس والآثام. ويداومون أيضاً في ليالي الشهر الكريم على صلاة التراويح والقيام، وينالون من مباهج ليالي رمضان الجميلة، وخيره العميم. (ا ف ب)