أتفق مع ما ذكره مقال الكاتب غازي العريضي: «الثورة المصرية... الجولة الثانية»، من أن ما يجري في مصر الآن هو ثورة جديدة بكل معنى الكلمة من قبل الشعب المصري على نظام «الإخوان» الذين ركبوا موجة ثورة 25 يناير، وبعد وصولهم إلى السلطة، حاولوا فرض أجندة جماعتهم المبيتة على كل مصر والمصريين. ولكن الشعب انتفض أخيراً عليهم، وقد أظهرت ملايين المصريين التي خرجت للساحات والميادين في يوم الثلاثين من يونيو أن صبر الشعب على تلك الجماعة الفاشلة قد انتهى، وأن ثورته على ظلم «الإخوان» وتغولهم واستئثارهم بكل شيء في المشهد السياسي والاقتصادي ستشكل بداية أخرى لثورة 25 يناير، يتم فيها إرساء نظام ديمقراطي حقيقي بعيداً عن جموح وجنوح وانحراف جماعات الإسلام السياسي. أيمن شريف - القاهرة