ضمن هذا التعقيب الموجز على مقال الدكتور إبراهيم البحراوي: «عبقرية الشعب المصري» سأكتفي بالإشارة إلى أن الهبّة الشعبية التي شهدتها مصر يوم الثلاثين من يونيو المنصرم قد وضعت نهاية لمرحلة حكم «الإخوان» الذي أثبت فشله طيلة عام كامل، وضيّع على المصريين فرصاً كثيرة، بل حرف اتجاه التغيير السياسي الذي عرفته البلاد بعد سقوط نظام مبارك. والسقوط، حسب رأيي، هو النتيجة الحتمية التي كان يسير إليها نظام «الإخوان» لأنه قد فشل في حل مشكلات الناس، وانشغل عن ذلك بمحاولات مستميتة لـ«أخونة» الدولة، وفرض أجندة الجماعة عليها. وقد أدى ذلك إلى ثورة المصريين على «الإخوان» ونهاية نظامهم، بالضربة الشعبية القاضية. هشام فوزي - القاهرة