مع أهمية الطرح الوارد في مقال الدكتور أسعد عبدالرحمن: «المأزق المزدوج: هل من مخرج؟»، إلا أنني أعتقد أن الجهود الرامية إلى إيجاد حل للصراع العربي الصهيوني، ما زال من الممكن أن تنتهي إلى حلول مقبولة أو معقولة في النهاية. ومع هذا أيضاً أعرف أن اليمين الحاكم في تل أبيب لن يألو جهداً لإفشال مساعي إدارة أوباما ومعها العالم كله لإيجاد حل أو تسوية عادلة وشاملة لهذا الصراع التاريخي المرير. ولكن الحل الوحيد لفرض هذه التسوية يكمن في ممارسة إدارة أوباما للقدر المناسب من الضغط على المحتلين الصهاينة، لكي يعرفوا أنهم ليسوا فوق القانون الدولي، وأن في جعبة واشنطن من أوراق الضغط ما تستطيع إشهاره في وجوههم إن هم ظلوا مستمرين في رفض العودة إلى طاولة السلام، ووقف الاستيطان والعربدة وتحدي الشرعية الدولية. حسن عبد القادر - الكويت