في مقاله «مصر في مفترق طريقين»، دافع الدكتور وحيد عبد المجيد عن الدعوة إلى انتخابات رئاسية مبكرة في مصر حالياً، موضحاً أن بلاداً عديدة عرفت مثل هذه الانتخابات كإجراء ديمقراطي معتمد، وأنها مطروحة في مصر حالياً، في لحظة قد تكون فاصلة. وكان الكاتب محقاً فيما ساقه من شواهد على صحة مثل هذه الدعوة، ذلك أن الانتخابات المبكرة تحدث بشكل متكرر في النظام البرلماني، حيث نجد أن رؤساء الحكومات الذين أكملوا مدتهم في بعض الدول التي تأخذ بهذا النظام هم أقل من الذين لم يتموها، وأن النظامين الرئاسي والمختلط يعرفان أيضاً الانتخابات المبكرة التي أنقذت بعض الدول من انهيارات هددتها؛ مثل الأرجنتين عام 1989 والبرازيل عام 1992 وروسيا عام 1999. إبراهيم محمد -القاهرة