أتفق مع معظم ما ورد في مقال الكاتب حلمي شعراوي المنشور هنا تحت عنوان: «جنوب أفريقيا... من أفريقيا إلى العولمة»، وأعتقد أن قصة صعود تلك الدولة الأفريقية بدأت بعد سقوط نظام الفصل العنصري السابق، وبفضل حكمة زعيمها التاريخي نيلسون مانديلا. ولو كان ذلك الزعيم انشغل بعد التحرير بتصفية حسابات الماضي مع الأقلية البيضاء لكان ضيّع الفرص على بلاده في البناء والمصالحة، ومن ثم الانطلاق على طريق التنمية والازدهار. ولكنه آثر فتح صفحة جديدة والالتفات إلى المستقبل وطموحاته بدل اجترار الماضي وآلامه. ولاشك أن ذلك السلوك السياسي الحكيم الذي اختارته جنوب أفريقيا بعد التغيير السياسي الذي عرفته حينها، يقدم دروساً بليغة لبعض الدول العربية التي عرفت تغييراً سياسياَ ضمن ما سمي «الربيع العربي»، ونراها الآن منهمكة في هجاء الماضي وتصفية حساباته، وبذلك فهي تجازف بتضييع فرص التغيير في الحاضر والمستقبل. عبد الوهاب حامد - الخرطوم