ما يجري في مصر هذا الأيام يعكس حقيقة لا مراء فيها، ألا وهي أن الثورة التي شارك فيها شباب مصريون لتغيير نظامهم قبل ما يزيد على عامين، قد تم اختطافها في رابعة النهار على يد تيارات الإسلام السياسي. هذه التيارات انتهزت حالة الضعف التي انتابت الأجهزة المصرية عشية الثورة، وراحت تروج لأجندتها ولعبت بأحلام المصريين في التغيير...وها هي النتيجة انقسام غير مسبوق في المشهد السياسي، ومخاطر جمة تنتظر الساحة المصرية جراء سياسات «الإخوان». حازم ربيع- العين