يوم الاثنين الماضي، وتحت عنوان «السياسة قبل الديمقراطية»، قرأت مقال د. السيد ولد أباه، وفيه استنتج أن مشكلة المراحل الانتقالية في بلدان "الربيع العربي" تتمثل في غياب الحسم في قضايا مهمة. بالطبع حدث ذلك في مصر، عندما صوّت الناس على الدستور قبل إجراء الانتخابات... أو أن الشارع ذهب إلى صناديق الاقتراع، قبل أن يدرك خطورة بعض الأطياف السياسية حديثة العهد بالعملية الانتخابية. ما أود التأكيد عليه، هو أن دول "الربيع" لا تزال تعيش في مرحلة من الفوضى الشاملة، ولا يمكن الاعتماد على عملية سياسية حقيقية إلا بعد أن تنتهي هذه المرحلة. مراد منير- دبي