نرى في هذه الصورة «جيساس فارجاس» وهو يتحدث من هاتفه المحمول أثناء تجواله في ميدان «زوكالو» في العاصمة المكسيكية، حيث تبدو من خلفه الكاتدرائية الشهيرة التي أعطت الميدان اسمه، وهي تحتفظ بطرازها المعماري الفخم الذي يعود إلى عصر النهضة الأوروبي. ويمثل ميدان «زوكالو» القلب النابض لمكسيكو، حيث يأتي الناس لسماع الموسيقى ومشاهدة الرقص والشراء من الباعة الجائلين وتناول أطباق الطعام الشهية التي تقدمها المطاعم الإسبانية حول الكاتدرائية. وكانت المكسيك مستعمرة إسبانية، وقد احتفلت في سبتمبر الماضي بالذكرى المئوية الثانية لاستقلالها عن إسبانيا، حيث ألقى الرئيس في حينه، «كالديرون»، خطاباً تاريخياً تحت المطر المنهمر في ميدان «زوكالو»! (ا ب)