ضمن سياق الحديث عن المشروعات الحضارية للنهوض هناك أيضاً المشروع النهضوي الشرقي الذي يتحقق في الهند والصين وتايوان وهونج كونج واليابان وكوريا وتايلاند وسنغافورة، والمسلمون أقلية فيها. وهناك جناح شرقي آخر، ماليزيا وإندونيسيا والجمهوريات الإسلامية في أواسط آسيا، وتركيا وإيران، والمسلمون أغلبية فيها. ونموذج النهضة فيهما واحد. يقوم على التواصل بين الماضي والحاضر، بين القديم والجديد، بين الخصوصية والعالمية، بين الأنا والآخر، وليس النموذج الغربي الذي يقوم على القطيعة. ولأنه يتمسك بالأصل أي الخصوصية ويعتبر التنمية هي الفرع فإنه نجح في مشاريعه النهضوية. فالصين أعلى مصدّر في العالم، وأعلى معدل تنمية في العالم، وميزان المدفوعات في صالحها بالنسبة للولايات المتحدة الأميركية التي هي مدينة لها. وعلى رغم أنها تتبنى الماركسية إلا أن الكونفوشيوسية هي الأصل والماركسية هي الفرع فحمت نفسها من الوقوع في تقليد الغير. ولما كانت الكونفوشيوسية أصلاً أخلاقياً فيما يتعلق بالإنسان ونظرته إلى نفسه وعلاقاته الاجتماعية والسياسية، بالمواطن وبالدولة، فقد نجحت في تأسيس المشروع النهضوي على الأخلاق. وكذلك فعلت كوريا وهونج كونج وتايوان وكل الدائرة الصينية. وهو نفس النموذج الذي تبنته اليابان البوذية والبداية بالخصوصية الثقافية أولاً كأصل ثم التنمية كفرع. فالياباني بوذي أو كونفوشيوسي أو شنتوي أولاً قبل أن يتبنى وسائل الحداثة. الموروث هو الأصل والوافد هو الفرع. وشاركت الهند في النموذج نفسه. وأصبح غاندي نموذجاً لمشروعها النهضوي، تحقيق الاستقلال السياسي والاقتصادي بناء على الموروث الهندي في المقاومة السلمية «الساتيا جراها». أصبحت مكتفية بالغذاء. وهي تفوق المليار. وتمتلك السلاح النووي. وسنغافورة أكبر ميناء لبناء وإصلاح السفن في العالم. سكانها واحد على عشرين من سكان مصر وإنتاجها أربعون مرة مثل إنتاج مصر. وآسيا بها ثلاثة أرباع سكان العالم. وثلاثة أرباع المسلمين في آسيا. فالإسلام دين شرقي. انتشر في آسيا قدر انتشاره بعد ذلك في أفريقيا ثم فيما بعد في أوروبا. وهناك الشرق الإسلامي: إيران، وماليزيا، وإندونيسيا، وتركيا، وأواسط آسيا. فإيران تضع نفسها في تناقض حاد مع الغرب عامة. وماليزيا وإندونيسيا وتركيا وأواسط آسيا تتمسك بالأصل، الهوية الإسلامية، وتقيس الفرع عليها حتى لو كان الحكم أكثر اتصالاً بالأصل والنص كما هو الحال في الفقه الحنبلي. تنجح في سياساتها الخارجية بالنسبة للغرب. وقد تكون إيران أقل نجاحاً في سياساتها الداخلية في عدم قدرتها على الحوار بين أجنحة الثورة المختلفين، محافظين وإصلاحيين، وترك الغرب يتدخل بينهما في صف جناح ضد آخر. وهي أقل نجاحاً في سياساتها الإقليمية وفي علاقاتها مع دول الجوار في الخليج باحتلالها للجزر الإماراتية الثلاث وإخفاق طهران في إنهاء هذا الاحتلال وإيجاد حل سلمي للأزمة، وبالتدخل في العراق لصالح الشيعة، وفي اليمن بدعم تمرد الحوثيين. وفي إندونيسيا وماليزيا مشروع نهضوي إسلامي صامت يقوم على التواصل بين الماضي والحاضر، على التراث والتجديد، على الأصالة والمعاصرة. فالإسلام جزء من تاريخ البلاد. شكّل وجدانها، وصاغ وحدتها، متجاوزاً التكوينات القبلية والعرقية والدينية. فإندونيسيا أكبر بلد إسلامي من حيث عدد السكان. وهو بلد ممتد حول عشرات الآلاف من الجزر. لم يحقق وحدتها إلا الإسلام بعد أن انتشر بحراً عن طريق التجارة والمصاهرة. لم تقع بعد في أتون الصراع بين السلفية والعلمانية كما هو الحال في الوطن العربي إلا بعض الجماعات «الجهادية» المتطرفة المتأثرة بالمشرق العربي أو في باكستان وأفغانستان. وما زالت تبحث عن طريق يجمع بين الأصول والفروع، بين القديم والجديد، بين التراث والتجديد، تجده أيضاً في المشرق العربي في كتابات بعض المعاصرين. ما زالت الثقافة التقليدية سائدة، ثقافة الأصول ولكنها أصول تاريخية أكثر منها أصولاً عقلية تأسيسية. وما زال الفرع عارياً بلا تأسيس. ولذلك تظهر بعض جماعات العنف. أما ماليزيا فما زال مشروعها النهضوي رائداً. فقد استطاع الحفاظ على الهوية والغيرية، بين الأنا والآخر، بين التراث والعصر داخل الواقع في مشروع نهضوي عملي، زراعي صناعي تجاري، وليس فقط مجرد كلام نظري أو أمل يُرتجى. فأصبح معدلها للتنمية بعد الصين، وصادراتها تنافس صادرات الصين. يساند ذلك تنظيم حزبي شعبي قوي (أمنو) يسمح نسبياً بالتعددية السياسية فيه. لا يُعلن أنه إسلامي ولكنه يمارس الإسلام من حيث هو مضمون ورعاية لمصالح الناس، وتنمية مستقلة، واستقلال سياسي عن الأحلاف الغربية والشرقية. وجهته نحو العرب، وقضيته فلسطين. يأخذ من الغرب موقفاً حاسماً ضد محاولاته للهيمنة الاقتصادية على شعوب العالم. تنازل مهاتير عن السلطة وهو في أوجها ليعطي نموذجاً على تداولها. ومازال الأصل التقليدي قائماً. وفي تركيا، في حزب العدالة والتنمية ظهر الجمع بين الأصل والفرع في مشروع حضاري كبير بمساندة الشعب والجيش وبإعجاب في الوطن العربي. وهو مشروع نهضوي لا يسمي نفسه إسلامياً في خطاب إسلامي مباشر كما فعل أربكان في حزب «الرفاه». استطاع تحييد الجيش، وجعله خاضعاً للسلطة المدنية بعد أن كان هو الأصل والسلطة المدنية هي الفرع. أصبحت الحكومة المنتخبة انتخاباً حراً هي الأصل والجيش هو الفرع. واتخذت سياسة متوازنة بين الغرب والشرق. فتركيا عضو في «الناتو» وتسعى إلى الدخول كعضو في الاتحاد الأوروبي. ويوطد علاقاته مع دول الجوار من العرب. ويلغي تأشيرات الدخول للسوريين، والعراق ولبنان والأردن في الطريق. ويقوم بالوساطة بين العرب، سوريا وفلسطين، وبين إسرائيل للانسحاب من الأراضي المحتلة. وصناعاتها تملأ الأسواق العربية، ومشاريعها العمرانية لها الأولوية في مصر بالرغم من تحالفاتها الغربية. سماها الخصوم بـ«العثمانيين الجدد» بعد أن شوهوا صورة الدولة العثمانية ووصفوها بالتخلف والقهر والجهل والتعصب والفساد من أجل تفتيت تركة «الرجل المريض» وتوزيع الأسلاب على القوى الغربية بعد أن توغلت تركيا في البلقان وأصبحت على أبواب فيينا إحدى القوى الغربية. فتركيا نموذج التمسك بالأصل وقياس الفرع عليه. الأصل مضمون الإسلام وليس شكله. والفرع واقع تركيا وحصارها بين الشرق والغرب. وهي تعطي الآن نموذجاً للعرب للوقوف في مواجهة إسرائيل دفاعاً عن فلسطين، وضد العدوان على غزة، نساء وأطفالاً . وداخل كل عربي هناك إرث تركي في الطعام والكساء والغناء والرقص ولغة الحياة اليومية بل وأحياناً أصل عرقي. فتركيا في النهاية هي دولة الخلافة السابقة.