سأقترح فيما يلي جواباً على ذلك السؤال المهم: «هل تبرز إيران الصديقة؟» الذي اختاره الدكتور خالد الحروب عنواناً لمقاله المنشور هنا، ويتلخص جوابي في أن أفضل السيناريوهات لمستقبل علاقات دول المنطقة مع إيران هو حل كافة الأزمات القائمة الآن بين الطرفين، وأولها أزمة الاحتلال الإيراني للجزر الإماراتية الثلاث، طنب الكبرى، وطنب الصغرى، وأبو موسى. وكذلك وقف التدخلات الإيرانية في شؤون دول المنطقة. وإذا تمكن الرئيس الإيراني المنتخب حسن روحاني من حل هذه المشكلات، فسيكون ممكناً فتح صفحة جديدة في علاقات إيران والدول العربية، بما يسهل قيام شراكة بناءة،وعلاقات أخوية، وتعاون مثمر وحسن جوار. وهذا هو ما تأمله شعوب المنطقة، من الجار الإيراني. يوسف محمود - الدوحة