تحت عنوان «حركة تمرد ... و30 يونيو»، استنتج جيمس زغبي يوم الاثنين الماضي أن الأغلبية الساحقة من المصريين تعبر عن عدم موافقتها على «الإخوان المسلمين»، وعدم رضاها على سياستهم وأدائهم. ما أود إضافته تعقيباً على ما ورد في هذا المقال أن «الإخوان» لم يحققوا للمصريين أي شيء بل على العكس بددوا كثيراً من هيبة مصر، ومكانتها عربياً وإقليمياً. كثير من المصريين الآن باتوا يتساءلون ما هذه الكارثة التي حلت بنا؟ ولسان حال المصريين الآن: هل استبدلنا نظاماً سيئاً بآخر أسوأ؟ وما الذي جنيناه طوال عام من حكم الإخوان؟ المحصلة لا شك سالبة. نجيب مراد- الشارقة