يوم الأحد الماضي، وتحت عنوان «السفر إلى دبي حرام»، قرأت مقال د. سالم حميد، وضمن تعقيبي على ما ورد فيه، أقول إن صاحب «الفتوى» الشاذة شخص ليس من أهل الفتوى أصلاً. وما أود التأكيد عليه أنه تربطنا بإخواننا وأبناء عمومتنا في الإمارات والخليج روابط راسخة. ويحاول بعض "المهرطقين" زعزعتها، ولكن هيهات. تحياتي للكاتب، ولكل المخلصين من أبناء الإمارات والخليج. أحمد المحبوب