في مقاله حول «الحزب الصفوي»، أشاد محمد الباهلي بالخطوة التي اتخذتها دول مجلس التعاون الخليجي مؤخراً عندما اعتبرت «حزب الله» منظمة إرهابية، وقررت اتخاذ إجراءات ضد مصالحه في أراضيها. هذا مع العلم أن دول الخليج ليست الوحيدة التي أدرجت هذا الحزب على قائمة المنظمات الإرهابية، فالإدارة الأميركية وضعت مؤخراً مكتبين لبنانيين للصرافة يعملان لصالحه على القائمة السوداء. وقد سبق لوكالة مكافحة المخدرات الأميركية أن كشفت في عام 2011 عن قيام «حزب الله» بعمليات اتجار كبرى بالمخدرات في أوروبا والشرق الأوسط وأميركا الجنوبية. والحقيقة أن هذا الحزب، كما يوضح الكاتب، ليس إلا أداةً تستخدمها إيران لدفع المجتمعات العربية والإسلامية للتقاتل داخلياً، وأن دوره الحالي في سوريا أسقط كل الأقنعة التي كان يتخفى وراءها سابقاً، حيث انكشف ولاؤه الكامل للدولة الصفوية الفارسية. تامر أنس -لبنان