أعجبني مقال «مصر وإثيوبيا... وصراع المياه»، لكاتبه جيفري كمب، والذي يتطرق فيه لأهمية نهر النيل بالنسبة لكل من إثيوبيا ومصر اللتين ثار الخلاف بينهما مؤخراً عقب الشروع في بناء «سد النهضة الإثيوبي العظيم» على نهر النيل الأزرق. ولاشك أن أكثر دولة ستعاني من هذا السد هي مصر التي يعتبر نهر النيل شريانَ حياتِها. لذلك أعتقد أن الكاتب محق حين يتوقع أن تكتسب مشكلة مصر مع جيرانها الجنوبيين خلال الفترة القادمة أهمية تفوق بكثير أهمية همومها التقليدية. لقد فشلت المفاوضات السابقة بين دول حوض النيل لبحث موضوع تقاسم مياهه، رغم أنه بدون اتفاقية ملزمة في هذا الخصوص، فإن الصراع على مياه النيل سوف يستمر، خاصة بين مصر وإثيوبيا، الدولتين الأكبر والأكثر عراقة في منطقة حوض النيل. زيدان عمر -أبوظبي