وكأن لسان حاله يكرر قول امرئ القيس قديماً: «وقد طوَّفتُ في الآفاق حتى ... رَضيتُ من الغنيمة بالإياب». إنه عامل المناجم السابق «زينج جوانجيانج» الذي عاد مؤخراً من غانا، وهو يقلّد بذراعيه حركةَ التهديد بالسلاح، في إطار شرحه للكيفية التي تتم بها سرقة عمال المناجم الصينيين في غانا، بشكل منتظم وتحت تهديد السلاح. يؤدي «جوانجيانج» هذه الحركة وهو جالس قرب بيته في قرية «شانجلين» بمقاطعة «جوانشجي» في الجنوب الغربي الصيني. وكان آلاف العمال من الريف الصيني الفقير في جنوب البلاد، قد بدأوا الهجرة منذ عدة أعوام، بحثاً عن الثراء من خلال العمل في مناجم الذهب في غانا. لكن عائلاتهم أصبحت تخشى على حياتهم بعد الصدامات الدموية هناك وعمليات الاختطاف التي أرغمت الكثير منهم على الاختفاء. لقد تبددت أحلام الثراء في الأدغال الأفريقية، وبات الحلم الأول للصينيين في غانا أن يعودوا بأمان وسلام، لا أقل ولا أكثر! (ا ف ب)