تحت عنوان «تبريد الانتخابات الإيرانية في بيئة ساخنة!»، أشار د. وحيد عبد المجيد إلى أن إضعاف حضور الإصلاحيين في الانتخابات، لا يكفي لمقاومة التهديد الذي يواجه المشروع الإيراني على المستوى الإقليمي. وفي تعقيبي على ما ورد في هذا المقال، أرى أن المشكلة في تشدد «المحافظين» وعدم اكتراثهم بتحقيق التوافق سواء على الصعيد الإقليمي أو الدولي. فتح الباب أمام انتخابات رئاسية يهيمن عليها المحافظون ترشيحاً ودعايةً، يعني أن السياسة الإيرانية الراهنة لن تتغير. مازن فريد- الشارقة