يوم الاثنين الماضي، وتحت عنوان «أنا مواطن...أنا شيعي»، قرأت مقال عبدالله بن بجاد، وفي تعقيبي عليه، أقول: للأسف هناك فئة لا تريد أن تصدق أن ليس جميع الشيعة سواء، ومهما فعلنا، فإنهم فوراً يقولون إننا نستخدم التقية! عموماً لا يستطيع أي أحد أن يهز ولاءنا ومحبتنا لدولتنا الإمارات. أما أفعال إيران، فهي تمثل نفسها، ولا تمثل رأي المذهب الشيعي كافة. واستغلال الطوائف الدينية في الأمور السياسية. أي تسييس الدين، إنما يوقع الجميع في هوة وضياع، فالمواطن بوطنيته لا بمذهبه. حوراء موسى