قرأت مقال: «إنجازات العرب الأميركيين» للكاتب جيمس زغبي، وأعتقد أن الجالية العربية الأميركية قد تمكنت فعلاً من تحقيق مكاسب كبيرة طيلة العقود الماضية، حيث أصبح لها دور وحضور كبيران في المشهد السياسي الأميركي، وإن كنت أعتقد أيضاً، في المقابل، أن هنالك دوراً أكبر وحضوراً أبلغ تأثيراً ما زالا منتظران من تلك الجالية، حتى يكون في مقدورها الدفاع بشكل أقوى عن القضايا العربية في أروقة واشنطن، ووسط توازنات جماعات الضغط وصناعة القرار الأميركية. وبمقارنة دور العرب الأميركيين مع دور اللوبي المؤيد لإسرائيل نجد أن هذا الأخير هو صاحب التأثير الأكبر، حيث يسعى الحزبان الكبيران، ومرشحو الانتخابات لخطب وده، ويقدمان من أجله كافة التنازلات لصالح إسرائيل. ولذا فإن العرب الأميركيين ينبغي أن ينظموا هم أنفسهم بحيث يكون لهم لوبي قوي وقادر على موازنة قوة اللوبي المؤيد لإسرائيل. ياسر سعيد - القاهرة