تحت عنوان «مقاربة تفاوضية جديدة حيال إيران»، كتب دينيس روس مقالاً قيماً شدد فيه على أن الدبلوماسية الصارمة تنجح فقط عندما تُؤخذ تهديداتها على محمل الجد، بما يضع حداً للمناورات والألاعيب، وأن الإكثار من رسائل التهديد دون إجراء رادع، من شأنه إفقاد الدول هيبتها وإفراغ التهديدات من مضمونها. وقدّم الكاتب مقاربةً جديدة ترتكز على تحديد ما هو مقبول في البرنامج النووي المدني لإيران، بما في ذلك القبول بتخصيب محدود لليورانيوم، على أن يخضع لمراقبة صارمة وقابلة للتحقق، مع تحديد سقف لعدد أجهزة الطرد المركزي المستخدمة، وحد أقصى لعمليات التخصيب، وما سيبقى من اليورانيوم المخصب داخل إيران، مع توضيح كامل لما هو مطلوب من إيران دون مواربة أو غموض. ولعل مقاربة على ذلك النحو من شأنها أن تقنع طهران بجدية التصميم الأميركي على منعها من امتلاك السلاح النووي. تامر عوض -مصر