أعجبني مقال «انتخابات إيران: أفكار المرشحين ومطالب الناخبين»، لكاتبه سكوت بيترسون، والذي استعرض فيه أهم المناقشات الدائرة بين مرشحي الانتخابات الرئاسية الإيرانية، والتي تعكس في مجملها تقارباً يظهر انتماءهم كلهم تقريباً إلى معسكر المحافظين الحاكم بقيادة المرشد، المعسكر الذي قام الذي أحد أجهزته المعنية بإقصاء بقية المرشحين الآخرين ممن ينتمون إلى المعسكر الإصلاحي، فلم يبق في حلبة السباق الرئاسي سوى وجوه ممن يدورون في فلك الولي الفقيه الذي يصر على السير بإيران بعيداً عن طموحات وأحلام القطاع الأكبر من الشعب، لاسيما فيئتي الشباب والنساء وبقية الحالمين بسياسة منفتحة وعقلانية ومتسامحة، تفتح الباب لاندراج البلاد في الديناميكية العالمية. وكما لاحظ الكاتب فإن معظم المرشحين يتحدثون بلغة حماسية وفضفاضة، وكأن إيران ما زالت في سنواتها الأولى لثورة الخميني أو كأنه لم تُتح الفرصة لنظامها قط كي يقوم بتطبيق المبادئ المؤسِّسة التي تم رفعها لدى الإطاحة بنظام الشاه! جمال محسن -أبوظبي