صبي هندي يغطي وجهه كي يحمي نفسه من حرارة الشمس في ظهيرة يوم صيفي شديد الحرارة في منطقة «جامو». ما يزيد معاناة الصبي أن يسير حافي القدمين على ضفة نهر «تاوي»، التي يبدو أن درجات الحرارة التي تخطت الـ 40 درجة مئوية جعلت الأرض الرطبة المجاورة للنهر تتشقق من الجفاف، ليصبح الصبي بين نارين : نار الشمس فوق رأسه، وحرارة الأرض الجافة تحت قدميه. (أ ب)