تحت عنوان «تحولات الخطاب... وتحولات الوقائع السياسية»، استنتج د. رضوان السيد أن الثورة السورية فاجأت الإيرانيين، وعندما اضطروا للتدخُّل ما عاد بوسعهم تجاهُل العامل الشيعي من أجل التبرير والتحشيد. ما أود إضافته، أن هذا الحشد الطائفي سببه فشل سياسي وعسكري واضح في احتواء الأزمة، وكأن نظام بشار، يحاول التشبث بالسلطة، من دون أي اكتراث بأرواح الشعب. النتيجة المنطقية لهذا الحشد الطائفي هي تأجيج الحرب السورية، وفتح أبوابها على انتكاسات جديدة وتدخلات أوسع نطاقاً. عمر فوزي- دبي