ليس الدخان الهائل المتصاعد الذي يرصده أفراد الأسرة هنا ناتجاً عن انفجار بركان على رغم تغطية كرة اللهب والدخان ما بين السماء والأرض على امتداد الأفق تقريباً، وإنما هو مشهد من الحرائق الريفية الواسعة التي ضربت في هذا الأسبوع الغابات والأحراش بسانتا ينز في شمال منطقة سانتا باربرا بولاية كالفورنيا الأميركية. ولم يقتصر الضرر على ما تعرض له الغطاء النباتي والمخزون الرعوي من فاقد كبير، بل إن السلطات المحلية اضطرت أيضاً إلى إصدار إنذار عاجل بإخلاء المساكن لقرابة 2000 من قاطني المنطقة، لضمان سلامتهم، هذا فضلاً عن تنبيه سائقي المركبات على الطرق الخارجية إلى احتمال إغلاق بعض الخطوط السريعة، مع تطور الأحداث، وتفاقم الحريق المحتمل على جنبات الطريق. يذكر أن فصل الصيف يشهد عادة ارتفاعاً قياسياً لدرجات الحرارة في مناطق كثيرة من العالم، ما يزيد من احتمال اندلاع الحرائق، هذا فضلاً عن الأخطاء البشرية أو العرَضية الأخرى الكثيرة. وتضيف الحركات البيئية أيضاً إلى حزمة الأسباب هذه تفاقم درجات الحرارة نفسها على الكوكب كله ضمن تداعيات التغير المناخي، والاحتباس الحراري. (ا ف ب)