ورد في مقال للكاتب محمد عارف نشر في "الاتحاد" يوم الخميس 23 سبتمبر 2004 أن ممثل العراق في هيئة الأمم المتحدة رجل أعمال بريطاني هو (السيد سمير الصميدعي). ومن المؤسف أن يعمد الأستاذ محمد عارف مستشار العلوم والتكنولوجيا إلى هذا الأسلوب في المغالطة. فالسيد سمير الصميدعي (عضو مجلس الحكم ووزير الداخلية) في التشكيلة الأولى للحكم في العراق الجديد، كان قد اضطر إلى مغادرة العراق خلال الحكم البائد مثلما غادره أربعة ملايين عراقي واستقر في بريطانيا، وكان خلال سنين طويلة من المعارضين البارزين لنظام صدام حسين. وإذ لم يمد يده لطلب المساعدة من أية جهة أجنبية، فقد تمكن من القيام بأعمال تجارية محدودة لكي يغطي ضروريات الحياة له ولعائلته ولربما حصل على وثيقة تنقل ومرور بريطانية أو جواز سفر بريطاني مثل الملايين من العراقيين الذين لجأوا إلى مختلف بقاع الأرض ولا يستطيع أحد أن يلومهم على ذلك. وللعلم فإن السيد سمير الصميدعي ينتسب إلى عشيرة (الصميدع) الحسينية كما جاء في الصفحة (235) من الجزء الرابع من موسوعة (عشائر العراق) تأليف المؤرخ العراقي الثقة المرحوم (المحامي عباس العزاوي).
شكري صالح زكي - وزير عراقي سابق