قرأت مقال الدكتور أحمد عبدالملك المنشور هنا تحت عنوان: «ابتساماتٌ مسروقة»، وأعتقد أن التفاؤل عموماً يزود الإنسان بقوة وقدرة على مواجهة تحديات الحياة ومصاعبها ومواقفها غير المرنة. وهنالك كثير من الأمراض النفسية يعالجها الضحك والانشراح، في حين أن التشاؤم والعبوس وعدم الارتياح تجلب للإنسان من الأمراض والمشكلات النفسية والصحية أكثر مما تحل له من معضلات أو مشاكل. وفي الشعر والأدب نجد كثيراً من الشعراء القدامى يحثون الإنسان على الابتسام وذلك وعياً منهم لأهمية هذه الملكة الإنسانية في ضخ عوامل الإبداع والإنجاز في ذاته وعمله. متوكل بوزيان - أبوظبي